منتدي Dody

اهلا بكم فى منتدانا واسرة منتدى Dody اتمنى ان تقضى معنا وقت سعيد

منتدى اجتماعى, ثقافى, يوجد بة الكثير من التسالى, وكل ما يرغب بة الشباب والصبايا. منتدى Dody يرحب بكم . مطلوب مشرفين على جميع الاقسام


    الزوجة الدكر

    شاطر

    حسام
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 10
    نقاط : 31
    تاريخ التسجيل : 24/04/2011

    الزوجة الدكر

    مُساهمة  حسام في الثلاثاء أبريل 26, 2011 2:40 pm


    الزوجة الدكر
    ................................
    مسرحية من فصلين

    الفصل الأول : ليلي مظلم مفيش أي حد شايف أي حد ولا حتى شايف نفسه
    يحكى انه زمان قوي قبل شهرزاد وقبل حتى ما ينولد سندباد كان هناك ثلاث عناصر تمثل الدولة في هذه المسرحية الشعب والحكومة والرئيس ثلاث دكورة ومفيش ولا ولية ، ولسه برضه مفيش حد شايف حد ولا حتى شايف نفسه
    انتظمت المنظومة على ان الشعب يقوم بدور مرات الرئيس ، ونظرا لشدة احتياج الرئيس لواحدة تدلعه وتهشتكه ، أصر المأذون الدستور على ان تقوم الحكومة بدور الزوجة الثانية
    عاش الثلاثة في بيت واحد ضلمه خالص يعني تقريبا عاشوا زي العميان
    الزوجة الأولى قوية وعفية وحمالة قسية تغسل وتكنس وتطبخ وتخلف عيال وتشتغل هيا والعيال بره وجوه وتجيب فلوس للزوج وكمان للزوجة الثانية المسئولة فقط عن تدليك الرئيس وهشتكته وبشتكته ومزاجه الشخصي
    أقولكم فضل الحال ده كثير ، فضل ييجي ثلاثين سنة فولية ، وفي يوم من الأيام زهقت الزوجة الأولى تعبت هيا وعيالها من البهدلة وقلة القيمة ، ومن ذل اللي يسوى واللي ميسواش ، قالت لازم للأمور آخر ولابد أشوف جوزي أبو عيالي اللي هاريني نهار وليل أشوف معاه حل من الآخر ، قررت لأول مرة في حياتها تدب معاه خناقة من الآخر ، وكلمة منها وكلمة منه ، فجاه غلي الدم في عروقها ، حست بإحساس غريب مدت أيديها تحس جسمها في الضلمة واللي خفي من قواها ، وكانت المفاجأة أنها اكتشفت أنها دكر بس كانت مش حاسه ولا شايفه من الآخر ، يا نهار مش فايت دكر ، طيب والحكاية والرواية وازاي خلفت العيال دوول في ليله ضلمة منيلة بنيلة ، ومين اللي اقنعني ومين اللي نساني ، وازاي أنا قبلت يا نهار مدوحس بقالي سنين بلبس واتزوق واحط روج والبس كعب عالي وارقص واتقصع وانا دكر ، يخرب بيت أبو الدستور ده اللي كتب كتابي على جوزي الرئيس وخلاني اخلف وأنا دكر
    مسكت الزوجة الدكر جوزها سعادة الرئيس وسحلته من قفاه على بلاط البيت لحد الصالة الواسعة عند الفسقية اللي فيها خازوق طويل عالي ، وقلعت ليه ملط وقالت بقالك ثلاثية سنة مفهمني يا ابن .............. إني واحدة ست وأنا دكر
    فضل الزوج يحاول يقنع فيها أنها واحدة ست ، طيب شوفي شعرك ناعم يا حلوة طيب شوفي شفافيك حمرا يا طماطم ، طيب شوفي جسمك مقلوظ يا مهلبية ، وهي تضرب فيه وهو يقول ليها ماشي ضرب الحبيب يا جميل بس بلاش الخازوق الطويل
    وفي النهاية ومن كثر الضرب انهار نزل على ركبه واعترف أنها دكر بس هو كان محتاج زوجه وفكر في عقل باله إنها مش هتلاقي أحسن منه يتجوزها ، وبعدين دكر ولا مش دكر ما هي حملت وولدت وخلاص هو بعد الحمل والولادة عادت تفرق دكر ولا مش دكر ما خلاص ، مسكت الزوجة جوزها الرئيس من قفاه رفعت في الهوا هزته هزتين وبعدين رمته من الشباك‘‘‘ صويت وطاخ وطيخ صحيت الزوجه الثانية المدللة في الحرير على صريخ سعادة الرئيس وهو طاير في الهوا جريت على الشباك بس كان الوقت فات والرئيس راح في خبر كان طار في الهوا ونزل مخوزق على الخازوق الطويل اللي كان دايما خايف منه ومش عارف لازمته إيه في البلد !!
    نظرت الزوجة الثانية للزوجة الأولى وهي بتصرخ ، رميتي الراجل بتاعنا من الشباك طيب مين هيقوم معانا باحتياجتنا البيلوجية يا فالحة بعد ما الراجل راح
    قالت ليها مش أنا طلعت دكر يخرب بيت أبوك على بيت ابو الدستور اللي جوزني وكتب كتابي
    يالهوي دكر ، يا حوستي دكر ، والعيال والليالي السودة ، ذهلت الزوجة الثانية أمام هول المفاجأة ، دكر آخر حاجه ممكن الإنسان يتوقعها ان الدستور يخلي الدكر يحمل ويولد
    جريت الزوجة الأولى على الدستور مسكته حطت أيدها على زوره
    تهز فيه وتقول هخنقك انطق أزاي عملت فيا كده ، قال الدستور وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة قبل ما تولعي فيا وأموت أنا عايز اخلص ضميري ، على فكره الزوجة الثانية برضه دكر لكن الرئيس كان محتاج ومحدش يقدر يقف قدام احتياجات الرئيس !! قالها ومات الدستور وحصل الرئيس على الخازوق
    .................................................. ...............
    الفصل الثاني : نهاري مشرق ، اثنين دكوره في الدولة ، نهاري منيل بنيلة زرقة
    الزوجة الأولى دكر بس لسه عفية قوية معاها عيالها اللي خلفتهم وهيا دكر في الحلال ولا في الحرام من الرئيس ومعاها الخازوق ومعاها الصالة والشارع
    الزوجة الثانية دكر بس دكر بن نعمه شعره مسبسب وناعم وابيضاني ومعاها كل غرف البيت وخزنة الرئيس اللي محدش عارف فين مفتاحها ، وعندها كلب كان اشتراه الرئيس عشان يذبحه على العيد ومعاها جثة الدستور اللي كانت هتعفن فقررت تحط عليها ملح وبهار وتعملها فسيخ اهو ينفع في شم النسيم
    كل واحد في مكانه وكل واحد متبت على اللي في أيده بسنانه عشان إذا سابه أو فرط فيه مؤكد الثاني في غفلة هيحطه على الخازوق ويخلص منه
    وسبحان الله بنت النعمة أم شعر مسبسب اللي ساكنه في كل غرف البيت ومعاها الخزنة لازم تحكم وتتحكم
    حكمت واتحكمت وقال أنا مكان الرئيس ، شويه وقالت أنا الرئيس ، أنا اللي كنت قريبة وكنت على الحجر بتنطط ، هو فيه حد غيري ينفع يمسك مكان القائد الهمام اللي كان متجوز اثنين دكوره ومفهمهم إنهم ولايا وهما مش شايفين
    أنا افتكرت خلاص أنا دكر ومحتاج وليه ، مش معقول أعيش كده هجال من غير ما حد يسأل فيه ، شال معاه برطمان الفسيخ وراح للصالة وقال للزوجة الأولى أنا جاي أخطبك يا جميل عشان تبقى مراتي
    قامت الزوجة الأولى وقالت تصدق لسه كنت هاجي أزورك يا حلوة يا مقطقطة شعوري كان نفسك شعورك وشوري كده نفسك أنا اللي عايز أتجوزك وتبقي أنتي مراتي
    لقيت المقطقطة ان العفية حلقت شعرها وربت شنبها وطلع ليها ذقن من ثاني ولسه معاها الخازوق والصالة والشارع وحوليها أولاد دكورة كثير واقفين بيتفرجوا على الرئيس المخوزق من يوم الخناقة الكبير
    قالت في نفسها الم وأضيق عشان العفية هتحطني جنب الرئيس على الحازوق الطويل
    بلاش جواز عصر الجواز فات والهيبة للعفية اللي على طول هيكون معاها الخازوق الطويل مسنون
    كفاية عليا احكم وأنا حريصة لروح فيها في عمضة عين
    شالت برطمان الفسيخ وراحت لقصرها العالي وجنب الخزنه الكبيرة اللي ملهاش مفتاح في الدنيا عملت ليها مصطبه ومركى وطربيزه وعصاية وفنجان وجابت قفص كبير حطت كلب الرئيس فيه يمكن في يوم تفكر تذبحه على العيد
    كل يوم تنسى المقطقطه نفسها وتعمل دكر وتتحكم ، تلاقي العفية ماسكه الخازوق مسنون تقول في عقل بالها العقل زينة بدل ما تولع يامقطقطه يا حنون
    بس خلصت

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 9:14 pm